ليث العابس في صدمات المجالس – 1005