كافي شرح الوافي – 767