شرح لامية العجم / ج2 – 1711