شرح النقاية – 757