حاشية على مقدمات التوضيح – 477