حاشية على شرح مختصر المنتهى – 471