حاشية على البيضاوي / ج6 – 167