تفسير الكواشي المسمى بالتلخيص – 137