تفسير القرماني – 117