تفسير ابن كثير – 67