تعليق على إيثار العقل السليم لأبي السعود – 191